دهاء امرأة

2014-03-28 13:04:47


جاءت امرأه الى مجلس لتجمع التجار الذين يأتون من كل مكان لوضع وتسويق بضائعهم وهي استراحة لهم .

فأشارت بيدها فقام أحدهم إليها ولما قرب منها

قال : خيرا ان شاء الله.

قالت : اريد خدمة والذي يخدمني سأعطيه عشرين دينار.

قال : ماهي نوع الخدمة؟

قالت : زوجي ذهب الى الجهاد منذ عشر سنوات ولم يرجع ولم يأتي خبر عنه.

قال : الله يرجعه بالسلامة ان شاء الله.

قالت : اريد احد يذهب الى القاضي ويقول انا زوجها ثم يطلقني فانني اريد ان اعيش مثل النساء الاخريات .

قال : سأذهب معك .

ولما ذهبوا الى القاضي ووقفوا أمامه .

قالت المرأة : ياحضرة القاضي هذا زوجي الغائب عني منذ عشر سنوات والان يريد ان يطلقني.

فقال القاضي : هل أنت زوجها ؟

قال الرجل: نعم.

القاضي : أتريد أن تطلقها؟

الرجل : نعم.

القاضي للمرأة: وهل انتي راضية بالطلاق؟

المرأة : نعم ياحضرة القاضي.

القاضي للرجل : اذن طلقها .

الرجل : هي طالق .

المرأة : ياحضرة القاضي رجل غاب عني عشر سنوات ولم ينفق علي ولم يهتم بي ؛ اريد نفقة عشر سنوات ونفقة الطلاق.

القاضي للرجل : لماذا تركتها ولم تنفق عليها ؟

الرجل : يحدث نفسه لقد اوقعتني بمشكلة ؛ ثم قال للقاضي : كنت مشغولا ولا استطيع الوصول اليها.

القاضي : ادفع لها الفين دينار نفقة.

الرجل : يحدث نفسه لو انكرت لجلدوني وسجنوني ولكن امري لله ؛ سأدفع ياحضرة القاضي.

ثم انصرفوا وأخذت المرأة الالفين دينار وأعطته 20 دينار

الرجل اراد فعل يظنه خيرا ولكنه وقع في مشكلة ، فهو لا يستطيع ان يبوح بشيء والا السياط نزلت بظهره وسمعته بين التجار تسقط




اقرأ أيضا

جاري التحميل...

ضع بريدك الإلكتروني ليصلك كل جديد

^
اعلي